“من قلب الألم يولد الأمل” من دار الصداقة، تحية لأرواح ضحايا انفجار بيروت ( 4/8/2020) 18-12-2020

“من قلب الألم يولد الأمل”
من دار الصداقة، تحية لأرواح ضحايا بيروت
مغارةٌ ميلادية في زحلة، تُحاكي أهراءات قمح بيروت
استعداداً للميلاد الجديد، ميلاد المخلّص المسيح، وجهت دار الصداقة المؤسسة المخلصيّة الاجتماعية تحية الى بيروت من زحلة، تجسدت بتقدمة مغارة الميلاد هديةً لأرواح ضحايا انفجار بيروت 4آب 2020، وذلك من خلال تصميمها مجسماً لآهراءات قمح بيروت وفي قلبها مغارة الميلاد، حيث الطفل يسوع مع يوسف والعذراء مريم، لنقول للعالم كله أنه رغم الآلام الكبيرة والأوجاع والأمراض، سنبقى ابناءً للأمل والرجاء والقيامة. وأ ن المسيح الكلمة المتجسد، سيسكن بيننا، ويقيم معنا. ومع أهالي وأخوة كل الضحايا وكل من تضرر من الانفجار.
ويصوّر المجسّم تطاير حبات القمح من الاهراءات نتيجة الانفجار الكبير وكيف عاد ونبت القمح الجديد من دماء الضحايا،
كما وتزينت شجرتا الميلاد بأسماء كل الضحايا الذين سقطوا في الانفجار، لنقول لهم أيضا اسماءكم وذكراكم باقية في قلوبنا وفي السماء.
بدء الاحتفال بصلاة ميلادية في كابيلا دار الصداقة وكانت فيها كلمة ميلادية للاب طلال امطانيوس تعلب المخلصّي مدير الدار، بمشاركة :الاب جورج عنتر وأبناء الدار، وأهل الشهيدين فارس كيوان وجورج معلوف. ممثلين كل الأهالي، ركز فيها على أهمية حدث الميلاد المغيّر للتاريخ والحياة، وكيف أراد الله بتنازله أن يعيدنا اليه. وكلمة تعزية الى أهالي الشهداء الضحايا الذين سقطوا، وبعدها نزل الجميع بمسيرة صلاة على ضوء الشموع الى حيث المغارة حيث صلوا أمامها وأمام أسماء الضحايا ليعطي الرب التعزية للأهل والرحمة لنفوس الشهداء، وكم تمنينا وجود الجميع بيننا لولا الظروف الصحية الراهنة.
يذكر ان المجسّم من تنفيذ الصديق الفنان علي حوماني.
وواكب الحدث مشكورا تلفزيون الMTV مع الشكر الكبير لكل من تعب وعمل ونفذ وشارك.
الشكر لشربل سعادة وشوقي سعيد ومنيف عبد الاحد
الصور
صلاتنا الى الله أن ينعم على بلدنا لبنان وشرقنا الحبيب بالسلام والمحبة.

زحلة في 18/12/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.